دخول خريطة الموقع عن الموقع راسلنا بيان الخصوصية Rss
بحث

مكتب الوكيل المساعدلقاءات

 
خدمات الموقع
روابط هامة
   
  Skip Navigation Links
معلوماتExpand معلومات
برامج وأنشطةExpand برامج وأنشطة
إنجازات الإدارة
اقسام الإدارةExpand اقسام الإدارة
 
لقاءات
وليد الشعيب في حوار مطول مع «الأنباء»

 

  • 102585-1p18-19.jpgلا نمنع الخطباء من تناول قضايا الجهاد في إطار عام وليس التحريض فللجهاد أصول وقواعد وهو أمر يخضع لولي الأمر
  • خاطبنا الديوان قبل أيام لتعيين 2500 عامل للمساجد براتب 90 ديناراً شهرياً مع السكن واستبدال نظام التعاقد مع الشركات
  • لا نريد أن يفتي الإمام وليس لديه علم شرعي ولذلك أردنا أن يقتصر هذا الأمر على خريجي الشريعة أما بالنسبة للمؤذن فأقل شيء الثانوية الأزهرية أو الشرعية أو دار القرآن
  • ملتزمون بالفتوى الصادرة من وزارة الأوقاف بعدم جواز فتح مكبرات الصوت الخارجية أثناء الصلوات ووضع المسجد الكبير والمراكز الرمضانية خاص حيث يفوق عدد المصلين الـ 50 ألفاً
  • 51 فيلا جديدة لسكن الأئمة والمؤذنين بصدد توقيع عقد 7 فلل منها بالصباحية وهدية بالإضافة إلى 44 فيلا عن طريق «الرعاية السكنية» وكل منها طابقان

102585-2p18-19.jpgأسامة أبو السعود

على مدى اكثر من ساعتين حل وكيل وزارة الاوقاف المساعد لقطاع المساجد وليد عيسى الشعيب ضيفا في ديوانية «الأنباء» للرد على جميع استفسارات قرائها الاعزاء والحديث حول مختلف القضايا التي تهم المواطنين والوافدين حول قطاع المساجد.

الشعيب الذي تميز في جميع اجاباته بالشفافية والوضوح كعهدنا به اكد خلال اللقاء ان وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية توافق على تعيين اي مؤذن او امام وخطيب لمساجد الشيعة وليس لديها اي مشكلة في هذا الامر، مشددا على ان الوزارة لا تتدخل في الامور العقائدية للاخوة الشيعة. واوضح الشعيب مدى اهتمام الوزارة بكادر الائمة والمؤذنين لافتا الى ان هذا الكادر يقدم للمرة الثانية الى مجلس الخدمة المدنية بعد تعديل بعض البنود عليه مشيرا الى ان الراتب الاساسي لا يتغير لانه من هيكل رواتب الدولة لكنه طالب في الكادر بزيادة البدلات بحيث يعادل كادر وزارة التربية أو يفوقه.

102585-3xp18-19.jpgوحول قواعد تعيين الأئمة والمؤذنين قال «ان وزارة الاوقاف لا تقبل ان يفتي امام وليس لديه علم شرعي ولذلك اردنا ان يقتصر هذا الامر على خريجي الشريعة، اما بالنسبة للمؤذن فأقل شيء الثانوية الازهــرية او الشرعيــة او دار القرآن ولذلك فان القرار الــصادر فـــي 2007 حدد خريجي الشريعة والثانوية الازهرية وليس اللغة العربية للامام او المؤذن».

وشدد الشعيب على ان تسجيل خطب الجمعة وغيرها من الدروس ليس رقابة او سيفا مصلتا على رقاب الائمة والخطباء، مشيرا الى انه قد سبق ان ادعى البعض على كثير من المشايخ، «وحينما فرغنا الشريط لم نجد هذا الكلام، اذن فهي حماية للامام قبل ان تكون سلطة عليه».

وشدد الشعيب على ان وزارة الأوقاف لا تمنع الخطباء من تناول خطب الجمعة لقضايا الجهاد في إطار عام وليس التحريض، مؤكدا ان الجهاد له أصوله وقواعده وليس عملا تحريضيا من على المنابر وهو امر يخضع لولي الأمر.

102585-4p18-19.jpgوأعلن ان وزارة الأوقاف خاطبت ديوان الخدمة المدنية قبل أيام لتعيين 2500 عامل للمساجد براتب 90 دينارا شهريا مع السكن واستبدال نظام التعاقد مع الشركات المعمول به حاليا لإنهاء مشكلات العمالة مع تلك الشركات. وعما يطالب به كثير من المصلين من فتح مكبرات الصوت خلال الـ 10 الأواخر من رمضان أكد الشعيب «اننا ملتزمون بالفتوى الصادرة عن وزارة الأوقاف بعدم جواز فتح مكبرات الصوت الخارجية اثناء الصلوات ووضع المسجد الكبير والمراكز الرمضانية خاص حيث يفوق عدد المصلين الـ 50 ألفا».

وعما أثاره البعض من تشدد لجنة اختيار الأئمة والمؤذنين في الاختبارات قال الشعيب «ليس كل خريج شريعة يصلح لان يكون إماما وخطيبا، فحتى الأستاذ الجامعي تخصص الشريعة هو أستاذ يدرس مادة ولكنه قد لا يصلح أن يكون إماما وخطيبا، فالإمامة والخطابة لهما سمت خاص بهما، فنحن لا نتجاوز عن التجويد وجمال الصوت والفقه أبدا، فأستاذ الجامعة يصلح في موقعه مدرسا للفقه لكنه قد لا يصلح أن يكون إماما.

وأشار الى ان قطاع المساجد انتهى من عقود الأئمة، والكل تحول الى نظام العقد وكذلك الكادر الفني للمهندسين حيث تم تحويل عدد كبير لا بأس به الى نظام العقود وجار تحويل الآخرين، وهذا سبق لصالح قطاع المساجد فان نحصل على 1000 عقد للائمة والمؤذنين و250 للمهندسين والمحاسبين وغيرهم فهذا شيء طيب ولله الحمد.

وأشار الى ان قطاع المساجد يقدم العديد من الامتيازات للائمة والخطباء منها السكـن او بدل السكن وتعليم 6 من الأبناء والأنشطة الثقافية والترفيهية والرياضية وغيرها من الأمور المهمة وآخرها نادي الأئمة والخطباء، وفيما يلي تفاصيل اللقاء:

سالم الرندي: أرحب بكم وبضيفكم الكريم واتحدث عن مسجد الطبطبائي بالشامية حيث تقدمنا بكتاب قبل شهر رمضان الماضي لاحتياج المسجد إلى ثلاجات لقيام العشر الاواخر من رمضان، ووصلتنا ثلاجة واحدة منكم واخرى من الجمعية وبالنسبة لخيام النساء لصلاة القيام وخيام افطار الصائم وغيرها والتي تبرعت بها الجمعية فقد جاءت لجان الازالة وطلبت ازالتها وبعد تدخلات عديدة من الاهالي ومجلس الجمعية وافقت لجنة الازالة على بقائها. لماذا لاتكون هذه الخيام من وزارة الاوقاف؟

جزاك الله خيرا على الملاحظات، فرمضان الماضي يعتبر اول رمضان نستخدم خلاله ثلاجات المياه لحفظ الماء وتبريده، فقمنا بشراء 60 ثلاجة على مستوى محافظات الكويت كلها فإذا كان نصيب مسجدكم ثلاجة فهذا الحمد لله «زين» وانتم محظوظون، وان شاء الله هذا العام سنشتري اكثر من العام السابق من هذه الثلاجات وربما سيكون العدد 100 ثلاجة، واستخدامها طبعا لشهر رمضان فقط.

وسنركز على المساجد التي بها ضغط كثافة مصلين، والمراكز الرمضانية التي ننشئها في المحافظات المختلفة والمعتكفات الرمضانية وهذه الثلاجات ستخصص لها.

سالم الرندي: ولكنها لا تكفي يا ابا خالد؟

انا عندي ميزانية ولدينا 1300 مسجد، ولا يمكن ان اشتري كل الثلاجات في سنة واحدة، ويجب ان اشتريها على مراحل بقدر توفر الميزانية. ونحن نترك المجال أيضا للمتبرعين فسعرها لا يتجاوز 100 او 120 دينارا وهو مبلغ بسيط واي متبرع يريد شراء هذه البرادات فليس لدينا أي مانع من ذلك.

سالم الرندي: نحن مستعدون للتبرع، ودواوين الشامية ولله الحمد تستطيع شراء الكثير من البرادات، وديوانيتي على استعداد للتبرع بثلاجتين.

ليس لدينا أي مانع من قبول التبرعات، وبالنسبة للخيام الرمضانية فتعلمون ان رمضان الماضي صادف حريق الجهراء وضج العالم من هذا الحريق الذي اخذ زخما اعلاميا كبيرا في وزارة الداخلية والامن العام، وكان في البداية مرفوضا شيء اسمه خيام رمضان لكن وبعد جهد كبير واجتماعات متواصلة ابقينا فقط على مخيمات النساء والتوسعات التي ركبتها الاوقاف والتي تسمى الخيام الاوروبية، اما الخيام الباكستانية فهي ممنوعة منعا باتا لانها سريعة الاشتعال.

ونحن لا نرضى ان تركب تلك الخيام حتى ـ لا قدر الله ـ يحدث حريق وتذهب ارواح البشر وتصبح كارثة حقيقية خاصة أثناء الصلاة وانتم تعلمون ان الجو يكون حارا والناس تريد التكييف وإذا كانت هناك سخانات شاي او أكل وبوفيهات واحترقت - لا قدر الله- ستكون هناك كارثة بكل المقاييس في لمح البصر.

في العام الماضي ـ و بعد إلحاح ـ لأن الوقت كان ضيقا جدا بين حريق الجهراء وبين الشهر الفضيل، سمحوا لنا فقط بالخيام الأوروبية، اما الخيام الباكستانية فهي ممنوعة منعا باتا من الإدارة العامة للإطفاء وستزيل أي خيمة من الخيام الباكستانية لأنها غير مرخصة من الناحية الأمنية لأنها سريعة الاشتعال.

توسيع مسجد الطبطبائي

سالم الرندي: نريد يا بوخالد ايضا توسعة مسجد الطبطبائي في الشامية؟

هل هناك مجال للتوسعة؟

سالم الرندي: نعم هناك مجال للتوسعة.

لا مانع لدينا من التوسعة وسأبحث الأمر مع الاخوة في القطاع.

نايف الظفيري: الله يعطيك العافية يا بوخالد، حبينا فقط نشكرك على جهودك الكبيرة في خدمة بيوت الله، فما حققته يا بوخالد هو نهضة حقيقية في قطاع المساجد.

ونحن نريد ان نشكرك عبر جريدة «الأنباء» النظيفة والنشطة على جهودك ونتمنى لك دائما التوفيق لتحقيق المزيد من الانجازات التي ـ وبفضل الله ـ شملت الإنشاءات والمباني وحتى الزراعة والتجميل، والله هذه حقيقة.

فقد تعود القطاع منك يا بوخالد والله كل عام على انجاز جديد حتى ان القطاعات الأخرى في الوزارة والوزارات الأخرى أصبحت تحسد قطاع المساجد على جهودك يا بوخالد. بارك الله فيك وفي جهودك الطيبة ووفقك لعمل المزيد ان شاء الله لهذا القطاع المهم.

مشكور يا نايف، بارك الله فيك.

مشاري عبدالله السعدون من ادارة مساجد الجهراء: حبيت اسلم على ابو خالد وأؤكد ان قطاع المساجد من أعلى إلى أعلى في ظل الإدارة المستنيرة، جعلك الله زخرا لاعمار بيوت الله يا بوخالد.

جزاك الله خيرا اخوي مشاري، ترى هذا كله بجهودكم وتعاونكم ولله الحمد، فمن غير تعاونكم ما اقدر أسوي شيء.

السعدون: وإحنا اخوانك اللي نساعدك على الخير ان شاء الله.

عبدالغفار عبداللطيف محمود: انا مؤذن من مساجد العاصمة، ولدينا مشكلة يا بوخالد وهي تتعلق بالوافدين، فبعض الأوقات قد تمتد الاجازات الرسمية في الدولة لمدة اسبوع وقد يحدث أي طارئ للامام او المؤذن من حالات الوفاة للوالدين او مرض مفاجئ للزوجة او الأبناء في مصر او سورية او غيرها ونضطر للسفر الفوري، وانا على سبيل المثال يوم 5 فبراير 2010 توفي والدي ـ يرحمه الله ـ في مصر فجر يوم الجمعة، وأردت السفر، فكيف أسافر؟

جواز السفر معاك يا شيخ.

عبدالغفار: نعم جواز سفري معاي.

تتصل في الإدارة يعطوك خروجية مباشرة.

عبدالغفار: ولكنني اقول لحضرتك المشكلة في ايام الإجازة.

أي واحد من مراقبي الإدارة يمكن ان يمنحك الخروجية حتى في وقت العطلة، وانتم اهون من غيركم يا شيخ، فانا شخصيا سمحت بان تكون جوازات السفر مع أصحاب العلاقة ولا يوجد جواز داخل الوزارة إلا من عليهم عهد مالية فقط لا غير.

عبدالغفار: وكيف سيعطوننا خروجية أثناء العطلة؟

يعطونك الخروجية وسبق ان حصل معنا اكثر من حالة ـ كما تفضلت ـ وطلبت من مدير الإدارة بتوقيع الخروجية، فالمطار ليس به مشكلة طالما كان معك ورقة خروجية من الوزارة.

وبالنسبة لي كوكيل وزارة سأعطي تعليمات ـ ان شاء الله ـ انه في حال حدوث اي طوارئ ان يسهلوا هذا الامر ويمنحوا الخروجية مباشرة.

تعيين الأئمة والمؤذنين

هشــام احــمد: مــمكن استفسار حول تعيين الائمة والمؤذنين؟

أهلا وسهلا.

هشام احمد: اخي خريج كلية دار العلوم ـ جامعة القاهرة ـ تخصص لغة عربية وعلوم إسلامية وهو موجود في الكويت ويعمل في القطاع الخاص، وأمله في الله ان يمن عليه ويعمل مؤذنا.

ما المؤهل الثانوي الذي حصل عليه؟

هشام: ثانوية عامة.

لا، لابد من ان يكون حاصلا على ثانوية أزهرية او كلية شرعية، اما خريج اللغة العربية فهو مخالف للقرار الوزاري، فنحن ومنذ صدور القرار الخاص بالأئمة والمؤذنين الصادر في عام 2007 فلابد ان يكون المؤذن حاصلا على ثانوية أزهرية او دار القرآن الكويتية كحد أدنى.

هشام احمد: هل تشترط سنا معينا؟

يشترط ألا يقل السن عن 25 سنة.

هشام احمد: والحد الأقصى؟

(باسما) السن الأقصى 75 سنة، فالمستثنون من غير ديوان الخدمة المدنية حتى 75 سنة.

«الأنباء»: لماذا منعتم الحاصلين على شهادة جامعية في اللغة العربية من العمل بوظيفة امام وخطيب مع ان معظمهم يحفظون القران؟

في السابق كان بإمكان الحاصل على شهادة جامعية في اللغة العربية ان يلتحق بوظيفة المؤذن والإمام ولكن هذا الأمر لم يعد صالحا بعد عام 2007.

لماذا؟

لنا مغزى من ذلك حيث ان الامام يسأل ويستفتى من المصلين فإذا سئل الامام عن امر شرعي فلابد ان يكون لديه إلمام شرعي بالفتاوى والعلوم الشرعية، فالقضية ليست فقط الصلاة بالناس وقراءة القران، ولهذا ركزنا على خريجي الشريعة بالذات.

فنحن لا نريد ان يفتي امام وليس لديه علم شرعي ولذلك اردنا ان يقتصر هذا الأمر على خريجي الشريعة اما بالنسبة للمؤذن فأقل شيء الثانوية الازهرية او الشرعية او دار القران وهو ما يقبل به ديوان الخدمة المدنية حسب القرار الوزاري الصادر في 2007.

«الأنباء»: كيف تتابعون الأئمة والخطباء أسبوعيا، لابد انه عمل ضخم جدا ان تتابعوا كل خطب الجمعة والمحاضرات وغيرها؟

المتابعة من نوعين: إدارية وتعني بدوام الأئمة والمؤذنين، حيث ان لدينا مفتشين «يفترون» على المساجد، بالإضافة الى كشف الحضور والغياب اليومي، بالإضافة الى المصلين، فأي مؤذن او امام يغيب عن اداء فرض واحد من الصلوات يأتي الناس ويبلغوننا.

فالإمام مراقب سواء من الوزارة او من جمهور المصلين او من رب العالمين، وهذا بالنسبة للحضور والغياب.

اما بالنسبة للأشرطة وخطب الجمعة، فالمساجد التي تؤدى فيها خطب الجمعة لدينا تسجيل وشريط لخطبة الجمعة، ويصل هذا الشريط في نفس اليوم، بعد صلاة الجمعة الى كل المراقبات الثقافية في المحافظات.

ويتم الاستماع من بعد صلاة العصر الى ان ينتهوا من هذه الأشرطة، ويتم الانتهاء من الخطباء الكويتيين في نفس اليوم.

وبالنسبة للخطباء غير الكويتيين يتم البدء في الاستماع إلى أشرطتهم يوم السبت.

«الأنباء»: هل تخشون من خروج الخطباء الكويتيين عن النص أحيانا؟

ياخذون راحتهم شوي، لكن ولله الحمد فان الاخوة الخطباء يشكرون على مدى حرصهم والتزامهم بميثاق المسجد وتعليمات الوزارة والدليل على ذلك انه لا تأتينا شكاوى حتى الآن على الخطب.

فقد يمر شهر واثنان وحتى 6 أشهر ولا توجد أي شكوى على أي خطيب، وهذا دليل على مدى الالتزام بميثاق المسجد وتعليمات الوزارة من ناحية هذه الخطب.

«الأنباء»: البعض يرى ان أشرطة التسجيل للخطباء هي رقابة عليهم وسيفا مصلتا على رقابهم ليس إلا.

لا، هذه ليست رقابة او سيفا مصلتا بل حماية للامام والخطيب، فسبق ان تبلى البعض على كثير من المشايخ، وحينما نأتي الى الشريط ونفرغه لا نجد هذا الكلام، اذن فهي حماية قبل ان تكون سلطة عليه.

بوهاشم: السلام عليكم بوخالد، لدي العديد من الاستفسارات أولها: علمنا ان عدد الأئمة الكويتيين المعينين في قطاع المساجد لا يتجاوز 60 إماما، ما صحة ذلك؟

نعم المعينون على درجات لا يتجاوزن 60 كويتيا بين امام ومؤذن.

وكم عدد الكويتيين على بند المكافآت تقريبا؟

ما يقارب 650 إماما وخطيبا.

تعيين رسمي

ما ابرز ملامح كادر الأئمة والمؤذنين واهم مميزاته بالنسبة الائمة والخطباء في قطاع المساجد؟

نحن مهتمون جدا بكادر الائمة والمؤذنين، وهذا الكادر يقدم للمرة الثانية لمجلس الخدمة المدنية بعد تعديل بعض البنود عليه، وصدر كذلك كتاب من معالي الوزير الى رئيس ديوان الخدمة المدنية ويحتوى على العديد من المميزات للائمه والخطباء.

وطبعا الراتب الاساسي لا يتغير لانه من هيكل رواتب الدولة، ونحن طالبنا في الكادر بزيادة البدلات بحيث نعادل هذا الكادر مع وزارة التربية أو يفوقه.

لماذا لا يوجد إقبال كبير من المواطنين على التعيين الرسمي بوظيفة الإمام والخطيب؟

هي وظيفة ـ كما تعلمون ـ بها التزام على مدار اليوم في الليل والنهار، وطبيعة المجتمع الكويتي انه مجتمع اجتماعي فكثير من الناس يخرجون لزيارات عائلية وطلعة بحر وبر وسفرات وغيرها وهذا يخل بواجبات الإمام، لو كان معينا، ولذلك فهي وظيفة طاردة لا يقبل عليها الكويتيون لما تشكله من ارتباط والتزام يومي عليهم.

ولذلك نجدهم قلة قليلة، بالإضافة الى انه لا يوجد لديهم كادر خاص مثل وزارات الدولة الأخرى كالتربية وغيرها.

وماذا عن سياسة الإمام البديل وأين وصلت الوزارة في هذا الصدد وهل يمكن ان تجعل تلك السياسة وظيفة الإمامة جاذبة بالنسبة للمواطنين؟

الوزارة مستمرة في سياسة الإمام البديل، فكل الأئـــمة الكـــــويتيين المعينين معهم إمام وإمامان بدلاء ومع ذلك، فالكويتيون لا يقبلون على وظيفة الإمام ويطلبون التعيين في التربية او العدل او غيرها لان الكادر لديهم أفضل من عندنا في الأوقاف، وكذلك فالعمل ينتهي مع نهاية الدوام الرسمي، بينما الإمام لا يحصل على نفس المميزات المادية ويستمر عمله على مدار الصلوات الخمس بما فيها الفجر بالإضافة الى هم المسجد والجمهور المسلط على هذا الإمام.

ولذلك فخريج الشريعة وغيره يرفض العمل بالأوقاف ويرى ان الأفضل هو العمل في اي وزارة بعيدا عن الإمامة ينتهي دوامها الظهر وانتهت علاقته بالعمل عند ذلك.

سعدون علي الشطي: للأمانة، لاحظت الاختلاف الكبير للأفضل في مستوى الأئمة والمؤذنين الذين تعاقدت معهم الوزارة من اليمن، وكلنا ككويتيين لاحظنا الفرق في مستوى الخطبة من بلاغة الحديث مع حلاوة الصوت وحسن الأداء في خطب الجمعة، ونأمل ان تكثروا من التعاقد مع الأئمة من اليمن ونحن لاحظنا الفرق الكبير عن السابق، وانا أراك وجه خير على الوزارة يا بوخالد.

بارك الله فيك، وشكرا اخي سعدون وان شاء الله ناخذ باقتراحاتك.

عبدالله الخالد: لدي ملحوظة حول مسجد مقبرة الصليبخات والذي يكون مفتوحا في أوقات عديدة في غير مواعيد الصلاة ومنها في الصباح تحديدا، فلماذا لا يسكر حتى قبل الصلوات، وثانيا: وعدتم الأئمة المتطوعين بزيادة ولم تنفذوا وعدكم حتى الآن؟

بالنسبة للزيادة فقد خاطبنا ديوان الخدمة ولابد ان يوافق، حيث طلبنا 100 دينار زيادة للائمة لكن إلى الآن ماكو شيء.

الخالد: ما سبب توقفها بالرغم من إقرارها لوزارات اخرى كالإعلام وغيرها؟

أعباء مالية على الدولة، وهي ضمن الأمور التي تعرض على مجلس الخدمة المدنية، وهذا الكلام منذ عدة سنوات.

الخالد: وليس لهم زيادة سنوية كالوافدين؟

نعم ليس لديهم زيادة سنوية، لأنهم متطوعون ولديهم وظيفة ثانية، ولو كان معينا فسيكون حاله حال الدولة، اما هؤلاء المتطوعون فهم يعملون «بار تايم»، ونحن طالبنا لهم بزيادة 100 دينار.

الخالد: والله الأئمة المتطوعون يشكرونك ويشيدون بجهودك.

بارك الله فيك، وأوعدكم ان أعيد الكرة مرة أخرى لزيادة مكافآت الأئمة والخطباء المتطوعين ان شاء الله.

وللعلم فان راتب الإمام والمؤذن منذ وضعها الى اليوم فهي 175 دينارا للمؤذن و250 دينارا للإمام و275 دينارا للإمام والخطيب بالنسبة للمتطوعين، ولم تطرأ أي زيادة عليهم منذ وضعت تلك المكافآت ولكن منذ ذلك الحين وحتى الآن ماكو شيء.

اما رواتب غير الكويتيين فهي للمؤذن 325 دينارا وللإمام 400 دينار وللإمام والخطيب 425 دينارا.

«الأنباء»: هل تحول جميع الأئمة والخطباء الى بند العقود من ديوان الخدمة المدنية؟

كلهم تحولوا على بند العقود المستحدثة والتي اقرها ديوان الخدمة المدنية وباق فقط مجموعة جار تحويلهم لأنهم مخالفون وفق التعيينات القديمة حيث تعينوا دون وجود شهادات شرعية، والديوان يطبق حاليا القرار الجديد.

«الأنباء»: كم عددهم حاليا وهل ستنهون خدمات بعض منهم؟

لا، بالطبع لن ننهي خدمات احد وهم في حدود 81 إماما ومؤذنا وجار التفاوض مع الديوان لتحويلهم.

أئمة يمنيون

ابو العباس اليمني: ألا تعتبر اهانة لليمن اختيار 50 إماما ومؤذنا من 2500 متقدم لتلك الوظيفة خاصة ان اليمن به آلاف العلماء ومدن العلم؟

هذه هي نتيجة الاختبار، وفي كل دول العالم متعلمون لكن من ينجح في الاختبار، فمن دخل الاختبار 1390 ونجح منهم 51 لا توجد أي اهانة ـ لا سمح ـ وبشهادة الأوقاف اليمنية أنفسهم رأوا الوضع على الطبيعة.

ففي الزيارة الأولى لليمن من قابلناهم 350 شخصا نجح منهم 160، لأننا لم نأت إليهم بإعلان او مسابقة ولكن بالاسم حيث أحصينا أسماء الحفظة الشرعيين الأكفأ ولله الحمد ـ كانت نسبة الاختيار كبيرة جدا، اما في الزيارة الثانية فكانت عبر إعلان في الجرائد وهو ما جاء بالغث والسمين، ودخل كل من له علم ومن ليس لديه علم.

وهنا لابد من وجود «منخل» لفلترة من له علم ممن ليس لديه علم شرعي، ونحن شخصيا صدمنا بنتيجة الاختبارات، وكذلك وزارة الاوقاف اليمنية.

اين وصل قرار ازالة مساجد الشنكو واعادة بناء مساجد حديثة في موقعها؟

اولا اتوجه بالشكر لرئيس لجنة ازالة التعديات على املاك الدولة والمظاهر غير المرخصة وانا احد اعضاء اللجنة العليا الرئيسيين وهناك تنسيق وتعاون في موضوع ازالة المساجد غير المرخصة، وبالفعل قامت اللجنة بازالة مجموعة من المساجد غير المرخصة، ونحن ـ وكما صرحت سابقا ـ بان اللجنة سوف تقوم ببناء عدد 18 مسجدا كمرحلة اولى ـ بعد الانتهاء من الحصول على التراخيص الازمة من الجهات الحكومية المختلفة.

واللجنة العليا ممثلة بوزارة الاوقاف وبلدية الكويت ستقوم ببناء المساجد والى الآن مازلنا في انهاء الاجراءات.

«الأنباء»: البعض ينظر لوزارة الاوقاف على انها تتعامل بازدواجية معايير فهي تستخدم كل وسائل التهديد والوعيد ضد مساجد وائمة السنة وتغض عينها بشكل كامل عن مساجد الشيعة، بم تردون على ذلك؟

والله، هذه حقيقة، فجميع مساجد الدولة تتبع وزارة الاوقاف سواء السنة او الشيعة، ولكن الوزارة لا تحب التدخل في مساجد الشيعة حتى لا توصف بالطائفية او غيرها من تلك الامور.

والامور متروكة مادامت لا توجد هناك مخالفات، ولكن متى وقعت اي مخالفات فإننا نتدخل، وحاليا الامور «ماشية» بدون اي مخالفات.

ولا نحب ان نتدخل تدخلا مباشرا وتسلطيا على مساجد اخواننا الشيعة.

نحن لا نتحدث من باب طائفي ولكن من مبدأ المساواة؟

صحيح، ولكن لهم مرجعية خاصة في مساجدهم ولذلك لا نريد ان نتدخل في امورهم الداخلية وخاصة العقائدية، ولكن اي واحد يريدون تعيينه في وظيفة الامامة او الخطابة او الاذان فنحن لا نمانع.

والوزارة توافق على تعيين اي مؤذن او امام وخطيب للشيعة وليس لدينا اي مشكلة في هذا الامر.

«الأنباء»: يثار دائما انه كيف يكون لوزارة الاوقاف سلطة على مساجد الشيعة وهي لا تدفع لها رواتب او صيانة او غيرها؟

نحن ندفع رواتب للائمة الشيعة المعينين لدينا، واذا رغب متولي المسجد ان تدفع وزارة الاوقاف رواتب الامام والمؤذن فليس لدينا مانع في ذلك، وانا قبل عدة ايام عينت مؤذنا في مسجد بهبهاني في العدان.

خالد خلف الشمري: يا شيخ وليد اولا نحن نشكر جهودك في قطاع المساجد وهذه تحسب لك، ونرى تطور المساجد ـ بفضل الله ـ وهذه لك ولا نستطيع ان نجامل فيها، اما الثانية التي نريدها منك فهي بخصوص لجنة اختبار الائمة والمؤذنين فهي لجنة واحدة، فماذا لو تظلم عليها احد، هل يعقل ان تكون هي الخصم والحكم، فهؤلاء بشر ويمكن ان يحدث منهم شيء ولابد ان تكون هناك جهة محايدة، وانت المسؤول عنهم، الامر الثاني: اذا جاء ابن البلد كويتيا ومعه شهادات فهو خريج الجامعة امتياز مع مرتبة الشرف واتم الماجستير ومن اول اختبار ضعيف جدا جدا ولا يعيد الاختبار، ومعه سند من الوزارة، واللجنة تكتب له هذه النتيجة خلال دقيقتين، اذا لم اجد احدا يسمع شكواي فاين اذهب؟

هل انت مستعد تدخل الاختبار القادم؟

الشمري: لا استطيع الدخول امام نفس اللجنة، فانا متظلم منهم، فكيف ادخل عندهم؟!

انا سأكون موجودا في اللجنة وسأستمع اليك يا شيخ واللجنة هي لجنة مركزية مكونة من 11 من المشايخ والاساتذة من كلية الشريعة وهناك تغير في بعض اعضاء اللجنة فأصبح المفوض عن القرآن الشيخ عبدالعزيز فاضل بدلا من الشيخ د.ياسر المزروعي.

الشمري: يا شيخ انا اشتركت في مسابقة دولية وهي مسابقة الامير سلطان الدولية كان المحكم فيها الشيخ علي الحذيفي ومعه 6 مشايخ كلهم اساتذة في القراءات في الجامعات السعودية ويعطونني 89% الا تكفي هذه ان اكون جيدا.

ما يخالف، وفقك الله، وان قلت لك تعالى اللجنة وانا سأكون موجودا، واذا كنت انا في اللجنة فسيكون الفيصل عندي وليس عند أي أحد آخر، وتعالى لي الثلاثاء صباحا وسأكون في استقبالك.

«الأنباء»: نستكمل معكم ما أثاره البعض عن صعوبة الاختبار والتشدد فيه بشكل غير طبيعي، فأكثر من خريج شريعة سواء من مصر او غيرها وحتى من يعمل منهم مفتشا في وزارة الأوقاف لا ينجح في اختبارات اللجنة، بم تردون على ذلك؟

ليس كل خريج شريعة صالحا لان يكون إماما وخطيبا، فحتى الأستاذ الجامعي تخصص الشريعة هو أستاذ يدرس مادة ولكنه لا يصلح ان يكون إماما وخطيبا، فالإمامة والخطابة لها سمت خاص بها.

فنحن لا نتجاوز عن التجويد وجمال الصوت والفقه أبدا، فأستاذ الجامعة يصلح في موقعه مدرسا للفقه لكنه لا يصلح ان يكون إماما، حتى عندنا في الوزارة في المكتب الفني بوزارة الاوقاف حاصل على دكتوراه في الشريعة ودخل الاختبار مرتين وسقط، وقد اعترف بأن لديه عيبا في لسانه بالنطق وهو دكتور يدرس في الجامعة.

ويمكن ان ينجح المتقدم في الامتحان التحريري لكن في الاختبار الشفوي يتضح الامر، وكل اعضاء اللجنة مشايخ افاضل.

«الأنباء»: لماذا لا تكون هناك لجنتان للاختبار وليس لجنة واحدة؟

استحدثنا حاليا لجنة للمقابلات التمهيدية نظرا لكثرة الاعداد المتقدمة ثم اللجنة الرئيسة.

«الأنباء»: هل الاختبار كله في فاتحة الكتاب فقط؟

الفاتحة هي التي تبين، فاذا كانت الفاتحة خطأ في الحفظ القراءة والاحكام فلا يمكن ان نقبله.

«الأنباء»: نعود الى مشروع الامام البديل، اين وصل هذا المشروع؟

نحن مستمرون في سياسة الامام البديل ولكن لا يمكن تحقيقه بالكامل نظرا لاننا بين كل فترة واخرى نتسلم مساجد جديدة ويتزايد الطلب على الائمة ويقل العدد المتوافر لدينا اضافة الى الاستقالات، لانها وظيفة طاردة سواء من المواطن او الوافد.

الامام البديل تقريبا 10% من مساجد الكويت وهم وفر في حال افتتحنا مسجدا جديدا يسد به النقص او اذا مرض امام او مؤذن او القيام باجازة او غير ذلك.

مساجد الكويت

«الأنباء»: كم عدد مساجد الكويت حاليا؟

حوالي 1300 مسجد وكل عام نقوم باستلام من 40 الى 50 مسجدا فهي الحمد لله في زيادة مستمرة

«الأنباء»: لماذا لا تضاعفون الامتيازات للترغيب في تلك المهنة السامية للائمة الكويتيين او الوافدين؟

بالنسبة للوافدين هناك طلبات عديدة تأتي الينا ولابد من مراعاة الشهادة الشرعية ودخول الاختبارات وغيرها ولدينا ايضا اسبوعيا جلسات اختبار وكل 3 شهور نقوم بعمل اختبار واحد شامل فعندنا في 29/3 اختبار تحريري للائمة والمؤذنين والمجال مفتوح الى حد 200 شخص يدخلون القاعات على عدد الكراسي الموجودة بالقاعات.

«الأنباء»: هل تعقد الاختبارات بالمسجد الكبير؟

لا، في قطاع المساجد بالاضافة الى من تعاقدنا معهم من اليمن بدأنا الان في اجراءات تعيينهم.

«الأنباء»: كم عددهم؟

51 شخصا اماما ومؤذنا.

«الأنباء»: لا توجد النية لديكم للذهاب الى مصر لاختيار ائمة من هناك حاليا؟

لدينا النية للنزول الى احدى الدول العربية ولكن لم يتحدد اسمها حتى الان «من الممكن ان تكون القاهرة او المغرب» للتنويع.

«الأنباء»: يوجد نقص كبير في العمالة بالمساجد، لماذا تتركون المساجد بعامل او عاملين فقط خاصة ان معظمهم ليسوا من العمالة المؤهلة لخدمة بيوت الرحمن؟

بالنسبة لعمالة التنظيف هي ليست تعيينا بل هي عبارة عن عقد مع شركات تنظيف، فلكل محافظة مقاول تنظيف مسؤول عن استلام كل المساجد الموجودة بالمحافظة وعدد العمالة الموجودة بالمساجد هي من ضمن شروط المناقصة هذا المسجد واحد او اثنين حسب حجم المسجد وكل المساجد الان بها العمالة.

«الأنباء»: علمنا ان هناك اقتراحا او طلبا من وزارة الاوقاف بتعيين عمال نظافة المساجد على غرار ما فعلت وزارة التربية وانهاء التعاقد مع الشركات ما صحة ذلك؟

هذا الكلام صحيح، حيث خاطبنا ديوان الخدمة المدنية لاستبدال الشركات بتعيين عمالة مباشرة على الوزارة لما لاحظناه ولمسناه من كثرة المشاكل مع شركات التنظيف واستغلالها للوزارة.

«الأنباء»: كم عدد من تودون تعيينهم حاليا؟

حوالي 2500 شخص وهذا الامر عرضناه قبل 4 ايام فقط على ديوان الخدمة المدنية وسوف يعرض قريبا على اللجنة الوزارية الاقتصادية في مجلس الوزراء.

وسنقوم بتعيين 2500 شخص في كل مساجد الدولة لنتخلص من مشاكل الشركات ومنها عدم دفع الرواتب ومواد التنظيف وغيرها.

«الأنباء»: كم سيكون الراتب الشهري للعاملين؟

90 دينارا تقريبا.

«الأنباء»: الا يعتبر هذا الراتب قليلا؟

بالنسبة لرواتب الشركات هذا افضل بكثير لان الشركات كانت تعطيهم 40 دينارا فقط ولكن نحن نعطيهم 90 دينارا بالاضافة الى توفير السكن.

احمد جبارة مقيم لبناني: انا من سكان منطقة السالمية واستمعت لاكثر من امام في خطب الجمعة ولكن لم اجد عندهم الخبرة او الجدارة في القاء الخطب وأجد نفسي أستمع الى خطب الجمعة ولا أتأثر بها وكأنها خطبة عادية فآتي الى المسجد لأصلي واغادر المسجد ولا اجد الامام الذي يجذبني بخطبته او اسلوبه، وانا لا ادخل المسجد ليس فقط من اجل الصلاة ولكن من اجل الاستماع للخطب والدروس الدينية فهناك من الخطباء من تجده وكأنه يحفظ شيئا ويقوم بالقائه فقط لا اكثر او يحمل ورقة ويلقي ما بداخلها دون احساس نابع من داخله لإقناع المستمع اليه... فأرجو منكم ان تهتموا بهذا الموضوع بشأن اختيار ائمة المساجد.

هذا هو مستوى التعليم في الدول العربية ونتاج الجامعات وما أفرزته للمجتمع فماذا نفعل أكثر من تشددنا في الاختبارات لانتقاء الأئمة والمؤذنين؟ لأن مستوى التعليم في السابق غير مستوى التعليم الآن وخصوصا خريجي الأزهر الآن أين هم من خريجي الأزهر قديما؟

«الأنباء»: بعض المساجد الموجودة بمناطق سكن الوافدين البعض يشكو من الازدحام وقت صلاة الجمعة وعدم وجود أماكن للصلاة، والصلاة بساحات خارج المسجد، هل تفرقون بين مساجد المواطنين والوافدين من حيث الخدمات؟

نحن لا نفرق بين مساجد بمناطق سكن الوافدين او الكويتيين فجميعها بيوت الله ونحن نبذل أقصى جهد في خدمة ضيوف الرحمن في أي مكان.

«الأنباء»: علمنا انكم بدأتم من الآن التجهيز لشهر رمضان الكريم وإعداد المصليات الرمضانية، فما الجديد الذي ستقدمونه لضيوف الرحمن في شهر رمضان هذا العام؟

بدأنا ـ بحمد الله ـ التجهيز لشهر رمضان المقبل من شهر يناير حيث عقدنا اجتماعا مع الاخوة المدراء ووزعنا المهام، فكان لدينا العام الماضي تجربة المراكز الرمضانية وكانت ناجحة جدا.

«الأنباء»: كم مركز لديكم الآن؟

في العام الماضي كانت لدينا 8 مراكز رمضانية وهذا العام ستصبح 12 مركزا رمضانيا، في كل محافظة اثنين، وسيكون هذا وفقا لاختيار اللجنة وليس حسب اختيار المحافظة نظرا لوجود مواصفات خاصة لتكون مركزية ومتوافر بها جميع الخدمات للمصلين وتلبية احتياجاتهم من مصلى للنساء والمسجد الواسع وخدمات التكييف فلابد من وجود لجنة خاصة لدراسة هذه الأمور وتوفيرها.

وأيضا نحن مستمرون في موضوع المعتكفات الرمضانية حيث يوجد لدينا 36 معتكفا والآن في طور الزيادة وكذلك موضوع القراء الخارجيين وأيضا القراء الداخليين، والاستعانة بالطلبة المميزين وحفاظ القرآن الكريم من ادارة القرآن الكريم وسنستعين بهم في بعض المساجد لإحياء ليالي رمضان، وسنركز هذا العام على ضيوف رمضان وسنقوم بجلب 20 ضيفا من خارج الكويت لإحياء ليالي رمضان على مستوى المحافظات الست، بالاضافة الى التركيز على مستلزمات رمضان من مياه الشرب والثلاجات ووجبات الافطار والسحور والمعتكفات وغيرها.

وهذا العام سنقوم بتوفير الدروس والمجالس الفقهية بالتعاون مع رابطة علماء الشريعة في دول مجلس التعاون الخليجي عهدنا السابق معهم وهذا ما ركزنا عليه هذا العام بتوفيق الله.

مكافآت خاصة

«الأنباء»: علمنا ان ديوان الخدمة المدنية وافق على صرف جميع المكافآت الخاصة للعاملين بقطاع المساجد عن شهر رمضان؟

نعم ونشكرهم على تعاونهم واستجابتهم لمتطلبات وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية على صرف مكافآت العاملين بشهر رمضان وموضوع الدروس والتثقيف، فنحن من دون ديوان الخدمة المدنية ما نقدر نشتغل لانه لا عمل دون اجر مادي والله يعيننا على رمضان المقبل ان شاء الله.

«الأنباء»: وهناك أيضا مصرف للمساجد؟

طبعا يوجد مصرف للمساجد ولكن غالبية أمورنا نأخذها من الدولة وندعه لامو ر اخرى.

«الأنباء»: كم مسجدا بنيتم وكم مسجدا انتهيتم من ترميمه حاليا؟

الترميم متواصل على مدار الساعة، لكن موضوع بناء المساجد هو خط بدأنا السير فيه والله يعيننا على اكماله، فكان لدينا 4 مساجد قمنا بهدمها وسنقوم ببنائها من جديد هذا العام ان شاء الله.

كان من المفترض إعادة بناء 18 مسجد لكن الى الآن توجد دراسة من اللجان المشكلة حاليا بمجلس الوزراء لازالة التعديات مع بلديه الكويت لايجاد بديل عن مساجد الشنكو التي تطوعت اللجنة لاعادة بنائها من جديد لنحو 18 مسجدا لكن لم تنته هذه اللجنة حتى الآن من وضع تصورها وعرضه على اللجنة العليا.

«الأنباء»: هل تقومون ببناء مساجد خارج الكويت؟ وكم عدد المساجد التي قمتم ببنائها؟ وما عدد الأئمة والمؤذنين؟

هذا ليس من اختصاصنا، نحن نبني داخل الكويت فقط «عدد الأئمة والمؤذنين نحو 2695 كويتيا وغير كويتي».

«الأنباء»: ماذا عن مكبرات الصوت في شهر رمضان الفضيل هذا العام هل سيسمح للمراكز الرمضانية وغيرها من المساجد العامة بفتحها في العشر الأواخر كما هو الحال في المسجد الكبير؟

نحن ملتزمون بالفتوى الصادرة من وزارة الأوقاف بانه لا يجوز فتح مكبرات الصوت الخارجية اثناء الصلوات الداخلية، اما بالنسبة للمسجد الكبير فله وضعه الخاص حيث يصل عدد مصليه الى 170 ألف مصل.

ويسمح لبعض المراكز الرمضانية كمركز جابر العلي فتح مكبرات الصوت حيث يصل عدد مصليه الى 40 ألفا حتى يستطيع المصلون سماع الصوت، اما المساجد العادية فلا داعي من تشغيل المكبرات بها لاننا ملتزمين بالفتوى كما ذكرت من قبل.

«الأنباء»: أصبحت وظيفة الإمام وظيفة طاردة للائمة الكويتيين فكيف تقومون باجتذابهم من جديد؟

لا خلاف على انها بالفعل أصبحت وظيفة طاردة الآن، وهذا بسبب انشغال الاخوة الكويتيين وارتباطاتهم الاجتماعية لأن المجتمع الكويتي له ارتباطات اجتماعية كبيرة، فالبعض لا يستطيع ربط نفسه بخمسة فروض داخل المسجد طوال اليوم فيعزفون عن هذا العمل.

لذلك وضعنا للإمام المعين رسميا شخصا آخر مساعدا له وهذا ليأخذ راحة يومين بالأسبوع ليقضي أعماله الاجتماعية الخاصة به فيجد بديلا عنه ومع ذلك فلاتزال وظيفتا الإمام والمؤذن طاردة ولا اقبال عليهما.

كذلك فإن موضوع الراتب والكادر من القضايا المهمة ففي الوظائف الأخرى يأخذ الإمام راتبا افضل من راتب الإمام، بالاضافة الى انه اذا كانت لديه وظيفة ويعمل متطوعا بالأوقاف فإنه يحصل على راتبين فإذا أوقف عن العمل التطوعي فمن الممكن أن أجد بديلا آخر، ولكن العملية سايرة كما هي عليه والوظيفة تعتبر لهم «بار تايم» وليست وظيفة اساسية ونأمل بعد ان يقر الكادر الجديد ان تجتذبهم.

«الأنباء»: كم عدد الأئمة الموقوفين حاليا؟

يوجد عدد من الأئمة الموقوفين ولكن لا اذكر عددهم.

«الأنباء»: ما خطة الوزارة في مكافحة التطرف الفكري والإرهاب؟

بالنسبة لمواجهة التطرف فيساهم فيه قطاع المساجد من خلال الدروس الدينية اليومية وخطب الجمعة وهناك جهات اخرى تتعاون معنا وعملها الأساسي موضوع التطرف ومكافحته من خلال لجنة الوسطية وادارة الثقافة الاسلامية وخلافه.

«الأنباء»: كنتم دائما تقومون بدورات تثقيفية للأئمة، لماذا لم يتم عمل هذه الدورات منذ عامين تقريبا؟

بالعكس نحن مستمرون في هذه الدورات وسيتم عمل حفل تكريم للأئمة والمعدين المشاركين في الدورات التدريبية وذلك يوم 31/3، ووصل عدد الأئمة المشاركين 144 من مختلف المحافظات، وعدد المؤذنين 122 مؤذنا من 6 محافظات، وتشمل هذه الدورات «مقاصد الشريعة ـ فقه المعاملات ـ اللغة العربية ـ وأدب الحوار»، وتم الانتهاء منها عن طريق لجنة استكمال الشريعة.

«الأنباء»: هذه الدورات محلية أم دولية؟

لا، هي الآن دورات محلية لكننا نرسل بعض الأئمة كدعاة خارجيين في بعض المناسبات لالقاء المحاضرات لكن ليست دورات تدريبية.

«الأنباء»: ما المشاريع الجديدة والمميزات التي قدمتموها للأئمة والمؤذنين؟

بالنسبة للمميزات فأول شيء موضوع السكن وهذا من ضمن المميزات المهمة التي نقدمها للأئمة والخطباء وبصفة عامة نتسلم السكن عن طريق الهيئة العامة للإسكان وهو عبارة عن وحدتين سكنيتين لكل من الإمام والمؤذن وهو سكن عائلي ونقوم بتوزيعه على الأئمة المستحقين المصطحبين لعائلاتهم او التي ستأتي، وذلك في مقابل اجر رمزي يقدر بنحو 50 دينارا، اما من لم يحصل على سكن نظرا لقلة العدد المتوافر فنقوم بدفع بدل الإيجار لكل منهم نحو 150 دينارا شهريا ليتدبر امره لمن لم يحصل على سكن، ونحن الآن بصدد توقيع عقد 7 فلل في «الصباحية وهدية»، بالاضافة الى 44 فيلا سكنية عن طريق الهيئة العامة للإسكان وكلا منها دورين.

ويسكن بفلل الاسكان نحو مواطنين فقط، وعندنا نحو 4 عائلات لاننا سنقوم بتقسيمها الى شقق ووضعنا حاليا ايضا مخططات فلل جديدة كثيرة عندنا ولكن المسألة مجرد وقت لتطرح ويدفع قيمتها الاسكان.

والقسائم الكبيرة التي نبنيها تدفع قيمتها عن طريق مصرف المساجد والحمد لله العجلة سارية في طريقها ولكنه مجرد وقت فقط، وبالنسبة للمميزات الأخرى فنحن نصرف بدل دراسة لعدد 6 من ابناء الأئمة والمؤذنين ـ كحد أقصى ـ لكل ابن 250 دينارا وهي تدفع للمدارس مباشرة وليس للأفراد وإذا كانت الرسوم اقل ندفع الأقل اما اذا كانت اكثر فيتحمل الإمام الفرق حيث ان أقصى حد لدينا 250 دينارا ولا نتدخل بالتعليم الجامعي، فنحن نتكفل فقط بالتعليم من الابتدائي الى الثانوي.

«الأنباء»: ما رأيكم فيما يثار من جدال حول خطب الجمعة التي أثارها أحد المتصلين حيث ان الخطيب أصبح مؤديا للخطبة وليس فيها ابداع وتحول الإمام الى موظف يتلو ما يملى عليه؟

هذا الكلام غير صحيح، فتوجد لجنة تشرف على موضوع خطب الجمعة برئاسة د.عادل الفلاح وعضوية بعض الاخوة المشايخ الدكاترة لإعداد خطبة الجمعة، فخطبة الجمعة الرسمية تعد من قبل الوزارة وتذاع في التليفزيون وموزعة على الأئمة والخطباء ولكنها ليست ملزمة لهم ولكن يمكن ان يأخذوا منها العنوان او يقتبسوا منها من بعض الفقرات، او لا يأخذها الإمام أصلا ويضع الخطبة من عنده هو.

الا اذا كانت الخطبة في مناسبة من المناسبات فتعمم ويشدد لا يخرج الإمام عن هذا الموضوع، ولكن الاسلوب لا نتدخل فيه فهذا من عند الخطيب، فنحن ليس عندنا اي مشكلة في هذا الموضوع ولكن يوجد بعض المحظورات الا يتعرض لأشخاص او دول او مؤسسات.

«الأنباء»: وماذا عن تناول قضايا الجهاد؟

لا نمنع من تناول خطب ودروس قضايا الجهاد، لا نحرض على الجهاد ولكن نتحدث عنه في اطار عام، فللجهاد اصول وقواعد وليس عملا تحريضيا من على المنابر وهو امر يخضع لولي الأمر.

هل عاقبتم احد الأئمة والخطباء مؤخرا؟ وما العقوبة؟

يوجد 7 أئمة وخطباء معروضون على لجنة الوظائف الدينية والى الآن لم يتم تحديد الموعد للنظر في مخالفاتهم.

ما المشكلة هل هي ضعف الأسلوب أم خروج عن النص؟

لا يحضرني ذلك الآن، ولكن رئيس اللجنة د.عادل الفلاح طلب منا تحديد موعد عقد اجتماع للجنة الوظائف الدينية للنظر في بعض مخالفات الأئمة والخطباء وسنجتمع قريبا إن شاء الله.

وتتراوح العقوبات حسب اللائحة بين لفت النظر او التنبيه او الإيقاف المؤقت او الدائم، وكل حسب المخالفة.

مظهر الامام

هل تحرصون على مظهر الإمام امام المصلين وما اهم الأنشطة التي تقدمونها لهم؟

هذا من الأشياء المهمة ومن ضمن ميزانية المساجد صرف ملابس للمؤذنين شتوية وصيفية، ومن المميزات التي تقدم للائمة العاملين في قطاع المساجد هناك الأنشطة المختلفة من نشاط ثقافي واجتماعي وترفيهي للعاملين بقطاع المساجد، فعلى سبيل المثال لدينا عمرة صفوة المتميزين، وهذه العمرة تنظم كل عام للاخوة العاملين بالقطاع ويشارك فيها 150 مستفيدا كل عام وهي مجانية.

كذلك نشاركهم في جميع أعمالهم اليومية من فرح وترح وخلافه والرحلة البرية التي تقام سنويا وكذلك رحلات بحرية للائمة وابنائهم حيث نستأجر يختين كبيرين ورحلات للمتنزهات المختلفة آخرها في نادي العاب وفاق عدد الحضور 7000 شخص من العاملين بالقطاع.

وماذا عن نادي الأئمة والمؤذنين وبعض المشاريع والمساعدات الأخرى؟

هذا مشروع قائم وينتظر التنفيذ فقط في قطاع المساجد ولدينا موضوع المساعدات المقطوعة وهي تصرف من قطاع المساجد، وهي لأصحاب الظروف الخاصة في بعض حالات الوفاة والنكبات ـ لا قدر الله ـ للإمام والمؤذن، وهي مساعدة غير مرتجعة.

كم يبلغ الحد الأقصى للمساعدة المقطوعة للإمام والمؤذن؟

نحو 1000 دينار، وهي ترفع من قبل الادارات وتعرض على لجنة المساعدات وانا شخصيا رئيس اللجنة بالإضافة الى عضوية مجموعة من المديرين، بالاضافة الى ان لدينا أنشطة رياضية تقام على مستوى قطاع المساجد وعلى مستوى المحافظات كل في محافظته، وكذلك حفل التكريم السنوي.

تحدثنا كثيرا عن الأئمة والخطباء، ولكن ما نصيب الإداريين والمهندسين من تلك الامتيازات؟

ولله الحمد انتهينا من عقود الأئمة، والكل تحول على نظام العقد، ولدينا الكادر الفني للمهندسين حيث تم تحويل عدد كبير ــ لا بأس به ـ على نظام العقود وجار تحويل الآخرين، وهذا سبق لصالح قطاع المساجد ان نحصل على 1000 عقد للائمة والمؤذنين و250 للمهندسين والمحاسبين وغيرهم وهذا شيء طيب، ولله الحمد.

تعديل قيمة بدل الإشراف لوظائف الإمامة

والخطابة ليصبح وفقا لما يلي:

م

 

الوظيفة

 

قيمة بدل الاشراف شهريا

 

1

 

موجه اول امامة وخطابة

 

75 د.ك

 

2

 

موجه امامة وخطابة

 

65 د.ك

 

تعديل الكادر المالي للائمة والخطباء والمؤذنين الكويتيين العاملين في وزارة الأوقاف

 

جدول رقم (1) والخاص بمكافأة المستوى الوظيفي لوظائف الإمامة والخطابة لتصبح وفقا لما يلي:

 

م

 

الوظيفة

 

فئات مكافأة المستوى الوظيفي شهريا

 

1

 

موجه اول امامة وخطابة

 

370 د.ك

 

2

 

موجه امامة وخطابة

 

315د.ك

 

3

 

امام وخطيب اول

 

270 د.ك

 

4

 

امام وخطيب

 

230 د.ك

 

5

 

امام

 

205 د.ك

 

6

 

امام مبتدئ

 

190 د.ك

 

جدول (2) الخاص بالمكافأة التشجيعية لوظائف الإمامة والخطابة لتصبح وفقا لما يلي:

 

م

 

الوظيفة

 

فئات المكافأة التشجيعية شهريا

 

1

 

الدرجة (أ)

 

155 د.ك

 

2

 

الدرجة (ب)

 

145د.ك

 

3

 

الدرجة الاولى

 

130  د.ك

 

4

 

الدرجة الثانية

 

120 د.ك

 

5

 

الدرجة الثالثة

 

105 د.ك

 

6

 

الدرجة الرابعة

 

95 د.ك

 

7

 

الدرجة الخامسة

 

80 د.ك

 


تاريخ الإضافة: 30/03/2010
المصدر: مكتب الوكيل المساعد
عدد القراء:
6380 الأرشيف طباعة Rss
القائمة الرئيسية